حجاً مبروراً . وسعياً مشكوراً . وذنباً مغفوراً


حمداً لك اللهم كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك ، وصلاة وسلاماً دائماً أبداً على رسول الهدى ، خير من صلى وصام وحج بيت الله الحرام ، وبعدفها هو موسم الحج قد أظلنا بظلال الأمن والأمان من الأرض المباركة التي أهدت إلى العالم أعظم رسالة وأصدق رؤية .
فيه تعذب المناجاة ، و تحلو الطاعة ، ويسري نور الإيمان بين الجوانح ، وتسمو الروح لترتفع إلى عالم الطهر والإذعان لله الواحد الديان .
موسم الرحلة المباركة إلى البيت العتيق الذي نؤمه كل يوم خمس مرات . فلا تزال قلوبنا متعلقة به ، ونفوسنا تتوق إليه ، فأفئدة الصالحين تحن إليه . ولا ينقطع شوقها حتى تلتزمه وتطوف به ، كما تطوف الملائكة حول البيت المعمور في السماء . وماحداها الشوق إلى البيت إلا الحب والشوق لرب البيت .
فهي رحلة ليست كسائر الأسفار ، إنها سفر المسارع إلى ربه على جناح الشوق والمحبة ، يقطع في سفره بقلبه مسافات ومنازل ليست كمسافات الأرض التي يقطعها ببدنه ، إنها مسافة الدنو والاقتراب من الله في المكان الذي يتقرب فيه من عباده ويدنو منهم ويباهي بهم.
إنه سفر فوق الوصف تقصر دونه عبارات البلغاء .
رحلة يتجلى فيها التوحيد ، ويتساوى فيها الناس فالكل لله عبيد ، وتتزاحم الأبدان والأنفاس مذكرة بيوم الوعيد .
وها نحن أخي الحبيب نصحبك الى الموقع الموسمي لحج هذا العام ،  لنعيش سوياً أجواء هذه الرحلة المباركة ، نتعرف أحكام الحج وآدابه ، ونجلي حكمه وأسراره ، نتنقل في هذه الروضة الغناء الندية بقلوب يحدوها الشوق ، وهي تهتف وتنادي : لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ، لا شريك لك .
تعال أخي معنا لتتعرف على مناسك الحج وأحكامه خطوة خطوة ، وتطّلع على ما يهم الحاج و قاصد البيت العتيق من مسائل وأحكام وآداب ، وتنعشَ قلبك بسِيَر الصالحين والمنافسين في الخيرات . وتتوق نفسك لأداء هذا المنسك العظيم على علم وبصيرة ، فتحج على أحسن وجه وأكمل حال ، وأنت في شوق وإقبال ، متبعا ً هدي الرسول صلى الله عليه وسلم وصحبه والآل .
سائلاً مولاك حجاً مبروراً . وسعياً مشكوراً . وذنباً مغفوراً .
للدخول الى موقع الحج  اضغط هنـــــــــا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Widgetized Section

Go to Admin » appearance » Widgets » and move a widget into Advertise Widget Zone